الخدعة التي تجعل عضلاتك تنمو

قد تدخلك لحظة من التردد الى عالم من المتاعب. فلنتقل أنك مثلا كنت تعبر الطريق مطئطئ الرأس لترفعه فجأة فتقابلك شاحنة كبيرة تتجه نحوك تستعد لاستعمالك كممهل مروري. أو أن تجد نفسك في عراك كبير ليقابك رجل ضخم قام بتكوير يديه راجعا بجسمه للوراء لكي يقبيلك بلكمته…بل حتى التريث القصير في الاجابة قد يكون قاتلا خاصة عندما تسئلك زوجتك أو خطبيبتك “هل أبدو سمينة في هذا الثوب؟”

ومع ذلك، في عالم كمال الأجسام، يمكن أن يصبح التردد خدعة لإضافة المزيد من العضلات الصغيرة أو لتحفيز الألياف العضلات الحالية. هذا هو الحال مع تقنية او خدعة “الراحة المتوقفة”، و التي يمكن تعريفها بأنها طريقة بسيطة لعصر بعض التكرارات من العضلة بعد نشاط سابق.

التكرار … التزود بالوقود … التكرار

قد تكون بعض الحيل و التقنيات التدريبية صعبة و معقدة أو تتطلب مساعدة أحدهم، الى أن خدعة “الراحة المتوقفة” تعتبر من أبسط ما يكون. مبدأها سهل: سوف تقوم باجراء تكراراتك العادية الى أن تصل الى عدد لا يمكنك تخطيه. ثم، بدلا من إنهاء المجموعة بوضع الوزن أرضا أو على الرف، تستريح لمدة 3 الى 4 ثواني، ثم تواصل عصر ما تبقى من تكرارات. هذا كل شيئ! على الرغم من بساطتها الى أنك ستستخلص فوائد مشابهة للتدريبات السلبية (negatives) أو التدريبات القاسية (ذات الأوزان الثقيلة) دون التعرض لخطر الإصابة الذي يرافق هذه التقنيات، و دون الحاجة إلى شخص يساعدك.



تستخدم الخدعة طاقة جسمك، أو بشكل أدق، طاقة عضلاتك و قدرتها السريعة على التعافي بهدف زيادة كثافة التدريب و مدته. يصرح البروفيسور (Bob LeFavi) أستاذ الطب الرياضي في جامعة ولاية ارمسترونغ الأطلسي في سافانا بولاية جورجيا: ” تستطيع العضلة استعادة بعض قوتها بسبب قدرتها على تجديد مركب كيميائي يسمى فسفوكرياتين (phosphocreatine)”، كما يوضح. “من خلال تجديد الفسفوكرياتين، الذي يمكن أن يحدث في ثوان، تستعمل العضلة الطاقة المستخلصة من هذا المركب لتتقلص و تتمدد مع طرح حمض اللبن (lactic acid) في نفس الوقت.”

هذا لا يعني أن العضلة حصلت فجأة على قوة اضافية، يضيف البروفيسور . ” كل ما في الأمر أن العضلة غذيت بمصدر طاقة سريع. بطبيعة الحال، لن يتغير تعب العضلة، و عدد التكرارات التي ستزيدها منوط بنسبة حمض البن المتجمع فاذا وصل الى نسبة محددة لن تستطيع العضلة التقلص مهما حصلت على طاقة اضافية، و لكن مهلا، زيادة، و لو عدد قليل من، التكرارات الاضافية كفيل بمساعدت العضلة على النمو و التضخم “.

كيفية استخدامها

يمكنك استخدام خدعة “الراحة المتوقفة” تقريبا مع أي تمرين. مع ذلك، من المستحسن تركها الى اخر تمرين في الحصة (أو على الأقل التمرين ما قبل الأخير) كيف تتفادى استنزاف طاقة عضلاتك بسرعة. “أفضل اختيار المجموعة التي أشعر فيها بطاقة كبيرة ” يقول (Bob LeFavi). “في غالب الأحيان، تكون في قمة الهرم أو اين تكون مقاومة التمرين في أعلى درجة ”

الخدعة و بطبيعة الحال، يمكن تطبيقها على جميع عضلات الجسم: الأرجل، الكتف، الصدر، الظهر…الخ. أصعب شيئ يمكن أن يواجهك بعد تطبيقك لهذه الخدعة هو الشغف و الحماس الكبير لاستخدامها في كل مرة… اسمع… اياك و فعل ذلك!

الأمر السلبي الذي يرافق الاستخدام المتكرر لهذه التقنية (أو أي تقنية أخرى) هو التكيف البدني الذي سيحدث حتما: إذا استمريت في استخدام نفس الخدعة في نفس العضلة و بنفس التمرين فسيتعود عليها جسمك انتهاء منه بتقبلها. فالنمو يستمد حيويته من التخمين و لهذا عليك بادماج هذه الخدعة مع العديد من التقنيات المختلفة و عدم السماح لجسمك بالتعود على نفس الروتين، نفس التمارين، نفس المجموعات، و نفس التكرارات.

” تعتبر خدعة الراحة المتوقفة كمكمل عالي الكثافة يضاف الى برنامجك،” يوصي البروفيسور قائلا “تماما مثل التكرارات القسرية أو تدريب السلبيات، و لهذا من الأفضل استخدامها مرة واحدة كل ثلاث حصص لأي عضلة، فالافراط في استخدامها يمكن أن يطلق عصافير الإصابة التي ستحوم حولك”.



بهذا نكون وصلنا الى نهاية موضوعنا. أتمنى أنك استفدت منه. ان كانت لديك أي استفسارات أو تساؤلات بخصوص الموضوع، أرحب بك في المنتدى أين تحصل على اجابة وافية سواء من عندي أو من عند أعضاء المنتدى. تحياتي.

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*