4 أشياء ستحدث لك عندما تتوقف عن ممارسة الرياضة

لحظة… نعم تلك اللحظة التي دائما ما تدخل في طريق أي قصة حب لتكسيره و هدمه. و هو ما قد يحدث مع قصة حبك مع الرياضة. تتعدد الأسباب التي يمكن أن تتحجج بها للتوقف عن ممارسة الرياضة… ضيق الوقت، بعد الصالة، أو حتى الملل…

هذا الأمر طبيعي و يحدث لكل رياضي مهما كان مستواه، فالانسان بطبعه يرغب في سلك اسهل الطرق و أقصرها للتمتع بحياته… ولكk قبل أن تمهد الطريق لهذه الأقكار، أكمل قراءة هذا الموضوع، فسأطلعك على 4 أشياء تطرأ على جسمك عندما تتوقف عن ممارسة الرياضة.

1. بعد 10 أيام: دماغك قد يبدأ بالتغيير

لسنوات عديدة و الباحثين يشتبهون في أن ممارسة الرياضة أمر جيد للعقل. وفقا لأحد المراجع في سنة 2013، قد تساعد الرياضة تعويض فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر. أظهرت دراسة جديدة في مجلة حدود أعصاب الشيخوخة (Frontiers in Aging Neuroscience) أن التوقف عن ممارسة الرياضة ولو لفترة قصيرة قد يسبب تغيرات في الدماغ.



في هذه الدراسة، قام مجموعة من العدائين الذين يمارسون تمارين التحمل بالتوقف عن التمرين لمدة 10 أيام. أظهرت صور الرنين المغناطيسي لاحقا إلى انخفاض في تدفق الدم إلى الحصين، و هو جزء من المخ مرتبط مع الذاكرة والعاطفة. يشير الباحثون إلى أنه بالرغم من أن العدائين لم يشهدوا أي تغييرات معرفية خلال هذه الفترة، الى أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات الأخرى للكشف عن كل الخبايا.

2. بعد أسبوعين: انخفاض قوة التحمل

بعد 14 يوما فقط، قد تجد صعوبة في صعود الدرج أو مواكبة زملائك في مباراة كرة قدم. السبب هو أن التوقف عن ممارسة الرياضة يؤدي الى تقليص كمية الأكسجين التي يستطيع جسمك استعمالها. يمكن أن تتراجع بنحو 10٪ بعد أسبوعين. لتصل الى نسبة 20٪ بعد ثلاث أشهر.

البقاء في مستوى نشاطي يمكن أن يساعدك: أظهرت دراسة أجريت على رجال يقومون برياضة التجذيف أن من قام بأخذ استراحة لمدة خمسة أسابيع دون فعل أي نشاط، انخفض نسبة الأكسجين التي يمكن للجسم أن يمتصها بنسبة 11.3٪، أما الذين قاموا بنشاط مرة كل أسبوع، شهدوا انخفاضا بنسبة 5.6٪ فقط.

حتى لو كنت لا تلاحظ تغييرا في سرعتك أو قوتك، قد تواجه ارتفاع حاد في ضغط الدم ومستويات السكر في الدم، الأمر الذي يمكن يلقي بانعكاساته الخطيرة خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

وجد باحثون من جنوب أفريقيا أن الراحة لمدة أسبوعين كفيلة بمسح الفوائد المتعلقة بضغط الدم التي تم جنيها بعد أسبوعين من تمارين الشدة العالية (HIT). أظهرت دراسة أخرى في مجلة علم وظائف الأعضاء التطبيقي أن الأشخاص الذين قاموا بتمارين المقاومة و التمارين الهوائية لمدة 8 أشهر، شهدوا تحسنا في مستويات السكر في الدم، و لكن تلاشت ما يقارب نصف هذه الفوائد بعد التوقف عن الممارسة لمدة 14 يوم فقط.

3. بعد 4 أسابيع: سوف تبدء قوتك بالتراجع

تقول الدكتورة فراح حميد (Dr. Hameed)، خبيرة الطب الرياضي والفيزيائي أن بعض الناس يلاحظون تراجعا في قوتهم العضلية بعد حوالي أسبوعين من الخمول، في حين أن آخرين يرون الفرق بعد حوالي أربعة أسابيع. بيت القصيد: قد يكون معدل انخفاض القوة بطيئ مقارنة بمعدل انخفاض قوة التحمل. أظهرت دراسة في مجلة (Journal of Strength and Conditioning) مجموعة من الرجال الذين كانوا يقومون بتمارين المقاومة، حافظوا على بعض القوة المكتسبة حتى بعد 24 أسبوع من الخمول.

4. بعد 8 أسابيع: قد تبدء باكتساب الدهون

تقول الدكتورة فراح أن التغييرات الفيزيائية سوف تبدأ بالظهور، سواء عند مقابلة المراة أو عند الصعود في سلم الميزان بعد حوالي ستة أسابيع. وجدت دراسة عام 2012 في مجلة القوة والبحث أن السباحين المحترفين الذين أخذوا اجازة لمدة خمسة أسابيع من تدريبهم شهدوا زيادة بنسبة 12٪ في مستويات الدهون في الجسم، بالاضافة الى زيادة في وزن الجسم ومحيط الخصر. (يجب التنويه أيضا إلى أن هؤلاء الرياضيين لم يتوقفوا تماما عن ممارسة الرياضة، بل قاموا بنشاطات معتدلة خلال فترة الراحة.) وجدت دراسة في 2016 أن نخبة رياضيي التايكواندو الذين توقفوا عن الممارسة لمدة 8 أسابيع، شهدوا زيادة في مستوياتها الدهون في الجسم وانخفاض في كتلة العضلات أيضا.



بهذا نكون انتهينا من هذا الموضوع، فكما ترى، جميع الأبحاث والدراسات تصب في بحر واحد: لا تتوقف عن ممارسة الرياضة. حتى وان توقفت مضطرا، فحاول أن تقوم بأبسط حد من النشاط العضلي وذلك لتفادي السقوط الحر للفوائد التي اكتسبتها من نشاطاتك السابقة.

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*