5 دروس ذهبية مستخلصة من كمال الأجسام

لا تعمل رياضة رفع الاثقال على تغيير شكل جسمك فحسب بل تغير من مدى نظرتك للعالم ومدى مشاركتك فيه. لقد تعلم نوح سيجل (Noah Siegel) من عالم رفع الاثقال طريقه الى حياة أفضل. اليك فيما يلي ما توصل اليه:

معلومات شخصية

  • الاسم الكامل: نوح سيجل (Noah Siegel)
  • القامة: 178 سم
  • الوزن: 98 كلغ
  • الوظيفة: رياضي كمال الاجسام ومهتم بالتغذية الصحية المثلى. كما يعمل كمدرب شخصي.
  • الموقع الالكتروني: www.siegefitness.com

يقول سيجل: نعم لقد غيرت رياضة رفع الاثقال جسمي بشكل مثير. انا الان اقوى، وأخف وزنا من ذي قبل، وقدرتي على الرفع تفوق ما كنت عليه من قبل بشكل مميز.

لن ابالغ ان قلت ان أكثر ما عملت رياضة رفع الاثقال على جسمي هو تغيير قوتي الذهنية قبل قوتي الجسدية، كما انها طورت من قدرتي على التركيز، الشيء الذي جعلني اشعر بأنني أرى العالم بشكل مختلف تماما عن ذي قبل.

حينما ارجع بذاكرتي الى الوراء اتحقق من ان ثقافة رفع الاثقال علمتني أشياء من واقع حياتي، حيث انني بدأت ادخل عالم الاثقال هذا وانا في سن التاسعة عشر، وكنت أحاول حينها ان أبدو اقوى، وأكثر وسامة بهدف لفت انتباه الفتيات، لكن سرعان ما تحولت هذه العلاقة التي تجمعني بعالم رفع الاثقال الى شيء اخر له معنى.



لقد تعلمت ان ادفع الاوزان الثقيلة واسحبها، تعلمت جلسة القرفصاء (squat)، وادخلتني الكتب المتخصصة هذا المجال الى ما هو ابعد بكثير من صالة الألعاب الرياضية.

افصل ههنا ما تعلمته من رياضة رفع الاثقال:

1. الفشل ليس فشلا

ان توانيت عن حمل الاثقال او احسست أنك قد حققت فشلا ذريعا فلا تيأس. الحقيقة أنك لم تبذل قصارى جهدك فقط. عليك ان تعود عضلاتك تدريجيا على الحمل والتحمل الى المدى الذي توقن فيه بجد انها لا تقوى على حمل المزيد.
وانت في صالة الرياضة، حاول ان تتحدى نفسك. قاوم الفشل لان الفشل المتكرر ليس فشلا حقيقيا. انما هو دافعك الأقوى للطريق الصحيح لتحطم الرقم القياسي لك. اليس رائعا ان تتحصل على عضلات مفتولة تماما كما تمنيتها دائما؟

لكي يتحقق لك هذا وأكثر، عليك ان تدفع نفسك الى بذل اقصى ما لديك دون ان تخشى الفشل. لأنه طريقك الى النجاح بالتأكيد.
“لن تحقق مبتغاك الا إذا رميت بنفسك في أحضان الفشل وتقبلته”.

لن يكون من السهل عليك ان تفعل ما انصحك به، لكنه سيكون مفيدا لك لو أنك نظرت الى فشلك من خارج صالة الرياضة، لأنك في الحقيقة ستأمل في حياة أفضل من تلك التي تعيشها الان.

أقول ربما ينبغي على الواحد منا ان يلوم نفسه في كل مرة يمر بتجربة فاشلة. فلطالما دفعت نفسك لتصبح أفضل طالب وأفضل مساعد ثم أفضل اب وصديق وزوج. من المؤكد انه في كل مرحلة تمر بإخفاقات،
لكن بإمكانك دائما دق ناقوس الخطر لتلحق ما تبقى منك، وتسترد كامل قواك ثم تنهض وتحاول مجددا.



2. الحديد لا يكذب مطلقا

كتب السيد هنري رولينز ذات مرة قائلا: «ان الحديد لا يكذب عليك مطلقا”. حتى انه لا يهتم ان كنت متعبا، بدينا، جائعا، او غبيا. ان بارة حديد بوزن 250 باوند أي ما يعادل 113 كغ، ستبقى بالوزن ذاته رغم تغير مزاجك أنت، ومهما كان شعورك! لذلك فان لومك للحديد لمجرد أنك لم تحصل على ما تريد، لن يقدم لك شيئا، لأنه سيظل ينظر اليك دون حراك، ثم إن موقفك السيء هذا لن يدفعك الى تغيير وزن بارة حديد، لأنها ستبقى 250 باوندا مهما حصل معك!

لا تلم عدم قدرتك على القيام بشيء، ولا تلم غيرك. فقد يحدث طبعا ان تتدخل عوامل خارجية لتغير مجرى الاحداث. كل ما عليك فعله هو ان تسال نفسك هل بذلت قصارى جهدك لتنجح؟ ام لا؟

ان رفع الاثقال لشيء سهل، فقط احرص على تركيز مجمل طاقتك وهي تتحرك من النقطة “ا” الى النقطة “ب، وسيكون من السهل عليك التعاطي مع صعوبات الحياة لو اعتمدت نفس هذه المقاربة. بحيث لن تدع مجالا للخيارات ولا للمبررات. كل ما تحتاج اليه هو التركيز والإرادة الصلبة.
” ان كنت ترغب في تحقيق نتائج مبهرة، ما عليك الا التطلع الى افاق جديدة”

3. افعل أكثر من مجرد التباهي

لكي تكون ناجحا في حياتك وفي تدريبك، ينبغي عليك ان تفعل أكثر من مجرد التباهي بعضلاتك. لا تكن ذلك الشخص الذي يتبع اهواءه ومشاعره.
لقد رايته في صالة الرياضة حينما يدخل، يبرز عضلاته، ويستند على المقعد ثم يقفز في حلقة مفرغة لمدة عشرين دقيقة. يحمل نفس الاوزان، ويعمل في نفس المكان، ثم يقوم بالتمارين نفسها لمرات ومرات، وربما يفعل الشيء نفسه لسنوات عديدة، لكن لا شيء في جسده يتغير اطلاقا، كأي شيء اخر.
ان كنت تتباهى يوميا وتفعل نص العمل المطلوب، فستحصل على نفس النتائج المرجوة. لأنك لو كنت تبغي تحقيق نتائج كاملة عليك ان تبذل قصارى ما لديك وان تتطلع لآفاق أكبر وان تزيد من الاوزان بشكل تدريجي. المطلوب منك ان تتوقف عن أداء نفس الأشياء مرات ومرات، وان تتوقع نتائج مختلفة

4. التركيز مهارة مكتسبة

من السهل ان تخبر نفسك بانه عليك ان تركز، لكن الصعب هو ان تتعلم كيف تلغي العالم بأكمله، وتجعل نصب عينيك نفقا واحدا ترى من خلاله المهمة التي عليك القيام بها فقط.

افعلها اول ما تفعلها وانت في صالة الرياضة، ثم كرر العملية على كافة جوانب حياتك حتى ترى بأم عينيك النتائج الإيجابية جدا التي ستحصل عليها. واجعل النتيجة او الهدف نصب عينيك قبل القيام باي شيء ترغب فيه. وحينما تكون منشغلا بإنجاز المهمة لا ينبغي ان تشغل بالك بشيء اخر.
في رأيي، ان محاولة الرفع على وضعية القرفصاء (السكات) هو اقصى درس ادفع نفسي لتعلمه حتى احقق حلمي. وان حاولت انت ان تبذل قصارى جهدك لهذه الوضعية (القرفصاء) دون تحضير نفسي مسبق، فستقضي على نفسك بنفسك.



تعلمت بمرور السنوات ان أكثف من تركيزي و ان استعمله استعمالا صحيحا حتى انجز باقي المهام في كافة نواحي الحياة.

5. انت جدير بالعظمة

أجمل درس تعلمته من خلال صالة الرياضة هو انه من خلال المهام الشاقة جدا، يصبح بإمكاني فعل أشياء لم اتخيل يوما انني قادر على فعلها، بل كنت اراها مستحيلة. غيرت حياتي بالكامل لأنني لم أكن لأسمح لأي شيء كان ان يقف في طريقي، وانا اضع الهدف نصب عيني. ليس مطلوبا منك ان تكون ضخم البنية، ولا اقوى رجل في العالم كي تتعلم هذه الدروس ولا كيفية تطبيقها في الحياة.

هذا ما يفسر كون معظم الرياضيين ناجحين جدا في حياتهم اليومية خارج مجال الرياضة. ذلك انهم يتعلمون مواجهة التحديات وجها لوجه ويتصارعون مع الصعاب. و من خلال انتصاراتنا داخل صالة الرياضة نتعلم باننا قادرين على ان نكون ناجحين ومنتصرين في الحياة.

أتمنى انك استفدت من الموضوع و كلي أمل أن أسمع قصة نجاحك الشخصية منقوشة على هذا الموقع، حظ موفق.

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*