تجربة حقيقية في نحت الجسم

في أحد الأيام اتخذ جوزيف (صاحب الصورة) أهم قرار في حياته  حين عزم أن يكف عن مواكبة النمط اللاصحي الذي تفرضه متطلبات هذا العصر و قرر أن يبدأ في تحمل مسؤولية صحته.

في هذا الموضوع، ستتعرف على مراحل تطوره، كيفية تطبيقه للتمارين الرياضية، طريقة أكله، تنظيم وقته، و تخصيص جدوله الجديد لكي تعلم أن لا شيء مستحيل حتى و إن تجاوز عمرك الأربعين عاما.
اليك قصته ….

ما الذي دفعني الى اتخاذ قرار التغيير؟

عدة عوامل اجتمعت و أدت بي الى الشروع في التغيير، أهمها زوجتي التي كانت تعتني بصحة ومظهر جسمها ، اضافة الى ذلك الشعور بالإحراج الشديد عند مرافقة أطفالي إلى حديقة الألعاب المائية حيث أظل مرتديا القميص خجلا من حجم بطني الذي كان كبيرا لدرجة أنني كنت لا أستطيع شده الى الداخل .



قررت أن لا أسلك طريق البدانة الذي يسير فيه الكثير من الأشخاص المحيطين بي فبدأت أستغل امتياز العضوية المجانية الذي يوفره لي عملي في احدى القاعات الرياضية المحلية الى جانب مدرب شخصي مجاني.

كيف تمكنت من بلوغ أهدافي؟

يسألني الناس دوما كيف فعلت ذلك؟ الحقيقة أن الامر في غاية البساطة، فوصفتي هي مزيج من العزيمة، الانضباط،  التفاني ، الصبر، و الجهد المضني. صحيح أني مارست الرياضة في الماضي و التي كانت معظمها عسكرية أيام انخراطي في الجيش ، و لكن فعلت ذلك مجبرا لا مخيرا. الان و بعد استئناف التدريبات ، بدأت أرى ثمار جهدي بحيث أصبحت الرياضة متعة تجري في عروقي و لا أستطيع العيش من دونها.

واجهتني العديد من الصعوبات، أكبرها العمل لساعات طويلة طيلة أيام الأسبوع ما منعني من وضع برنامج منظم لحصصي التدريبية . اشتغالي لساعات متأخرة من اليوم و خلال العطلة الاسبوعية جعلني ألجأ الى مطاعم الوجبات السريعة و الأطعمة المبتذلة. لكن بالإرادة بدأت في تناول الطعام الذي أحضره مسبقا في البيت. فأنا الآن أحضر وجبات صغيرة و أضع عليها ملصقات معنونة ثم أدخلها في المجمد ، بعدها يبقى علي أخذ وجبة واحدة كلما ذهبت للعمل . نفس الشيء بالنسبة للوجبات الخفيفة (Snacks). احضرها بشكل صحي و أضعها مسبقا في أكياس صغيرة مقفلة .

مثل بقية الناس أخصص وقتا للعائلة، وقتا للعمل و وقتا للتنزه،  و لكن بالمقابل لا أدخر جهدا في التمسك بحميتي الغذائية مهما كانت المغريات. صحيح أن الوقت ضيق و محدود، غير أن أولوية التمارين تفرض نفسها على حياتي الجديدة، و لهذا لا أريد سماع أعذار واهية و سخيفة، فكما استطعت القيام بذلك و عمري 43 سنة، تستطيع فعل بكل سهولة.

ما هو الأمر الذي مثل أكبر تحد لي؟

لقد كان أصعب تحد لي هو ممارسة التمارين الهوائية المنشطة للقلب (cardio) و تدريبات الساقين وذلك بسبب ضعف و عدم مرونة ركبتي . بدأت التمرن باستعمال أوزان خفيفة مع التكرار الكثير للحركة ، وهو ما أدى الى تطوير العضلات المحيطة بركبتي التي ازدادت قوة بمرور الوقت.

كما أنني و قبل اكتشافي لعالم كمال الأجسام كنت قد تعرضت للعديد من الاخطاء و المحاولات الفاشلة ما جعلي أمر بأوقات عصيبة ممزوجة بالخيبة و الإحباط قبل أن أشق طريق تحقيق الأهداف.



مخططاتي التدريبية المستقبلية

أسعى للحصول على عضلات بطن أقوى و أبرز ، كما سأعمل على تطوير بعض العضلات الخاملة كعضلة بطة الساق (calf) و الساعدين (forearms).

مقترحات عملية لنتائج استثنائية

من المهم شرب الكمية التي يحتاجها جسمك من المياه  و أن تعتمد في  تغذيتك على عدة وجبات صغيرة و متفرقة تكون عالية من حيث القيمة الغذائية  و منخفضة من حيث السعرات الحرارية ، و لا تنسى النوم لفترة لا تقل عن 7 الى 8 ساعات يوميا مع أخد قيلولة قصيرة اذا امكن  .

من بين الأمور التي ساعدتني على الالتزام بأهدافي و تقييم أدائي هو استعمالي لدفتر أسجل فيه كل ما يتعلق بتوقيت الوجبات، ساعات  النوم، و برنامج التمرين  اليومي.

من المهم أيضا أن تـقوم أحيانا بإجراء تعديلات على التمارين و العضلات المستهدفة ، و لا تنسى من حين لآخر أن تغير عدد التكرارات و المجموعات (Sets and Reps) في كل تمرين و لا تتردد في رفع السرعة أو خفضها و تبديل توقيت الاستراحة و مدتها .

مثل هذه التغيرات الدورية ستمكنك من تحسين أدائك و معرفة التمارين التي يتجاوب معها جسمك و طرق تأديتها من أجل نتائج أفضل. قم من وقت لآخر بأخذ مقاييسك و التقط صورا لك ثم ثبتها على المرآة حتى تتمكن من متابعة تقدمك.

ابدأ رحلة تغييرك بتأن و ثبات ، تقدم بوتيرة معتدلة و تمسك بالصبر و الارادة. أبتعد عن الميزان و لا تقارن نفسك بأي شخص أخر، و مهما حدث ابقى صامدا و تمسك بهدفك . اعتن بجسمك جيدا و ألتزم بأداء تدريباتك على أحسن وجه ثم قف و شاهد عضلاتك تنمو و تتجلى يوما بعد يوم.



لست أقوى شخص في العالم و لا صاحب أكبر عضلات، لكنني راض عن مظهري، اضافة الى الثقة الكبيرة التي اكتسبتها بفضل برنامج عمل سطرته و حققته حتى و قد تجاوز عمري 43 سنة.

أتمنى أن تستفيد من قصة جوزيف و تعلم أنه لا يوجد مستحيل طالما تمسكت ببرنامجك الرياضي و الغذائي و أتطلع شوقا الى سماع و أتطلع شوقا الى سماع قصة تغييرك التي تضاهي انجازات هذا الرجل أو تفوقها نجاحا في القريب العاجل  .

2 Comments on تجربة حقيقية في نحت الجسم

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*