كيف يعمل الكرياتين وتأثيره على القوة العضلية

اذا ما سألت نفسك يوما عن كيفية عمل الكرياتين، فأنت في المكان الصحيح. يلعب الكرياتين دورا رئيسيا في بناء العضلات و كمية الطاقة المخزنة ولكن قبل أن ندخل في صلب الموضوع، دعنا أولا نجيب على هذا السؤال: ماهو الكرياتين؟
نجد الكرياتين في أطعمة عضوية مثل: لحم البقر، لحم الدجاج، السمك، حتى أن انتاجه يتم طبيعيا في الجسم، في الكبد تحديدا. يعمل على تحريك تقلصات العضلة عن طريق حرق (ATP): وقود العضلة.

(ATP) عبارة عن مركب عالي الطاقة، يحتوي على 3 روابط فوسفورية قوية.
عند تحطيم الرابطة الفوسفورية، يتم تحرير الطاقة. يكمن دور الكرياتين في اعادة بناء الرابطة الفوسفورية المحطمة من أجل ابقاء معدل عالي من الطاقة التي تحتاجها العضلة.
دعنا نتكلم عن العضلة من حيث مكوناتها ليظهر جليا دور الكرياتين.

تنقسم الألياف العضلية الى قطع تدعى (sarcomere). كل قطعة تحتوي على بروتين يدعى (Actin) و (Myosin). يقوم الجهاز العصبي بارسال اشارات أو أوامر للعضلة بالتقلص. تعمل الطاقة المحررة من (ATP) بتغذية ما تحتاجه العضلة لتنفيذ تقلصاتها. لهذا كلما زادت نسبة الكرياتين المحيطة بالعضلة، زادت القوة العضلية التي يخرجها اللاعب.



ولكن ما الذي سيحدث اذا ما توقفت عن تناول الكرياتين؟ اذا كنت تريد معرفة الاجابة على هذا السؤال، قم بترك تعليق أسفل الموضوع. سأتكلم عن الأمر بالتفصل اذا ما رأيت تفاعلا مع الموضوع. تحياتي…

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*