شاهد كيف استطاع هذا الرجل تحويل جسمه

لم يكن لتراكم الدهون أي فرصة ضد اصرار فيني دونغ (Vinnie Duong) للحصول على الجسم الذي يحلم به أي رجل. في هذا الموضوع ستكتشف العديد من الأسرار التي استخدمها هذا الرجل لنحت جسمه بطريقة رهيبة و جذابة.

لماذا قررت تحويل جسمي؟

لم أكن سعيدا أبدا بالجسم الذي كنت أملكه و لهذا قررت أن الوقت قد حان للتغيير. في جانفي 2013، قررت أن أبدأ بتغيير جسمي للأحسن . ماتت جدتي في ليلة رأس السنة الجديدة ، كان ذلك أحد الأسباب التي دفعتني لتغيير نمط معيشتي و الخروج من حالة الاكتئاب التي كنت أعاني منها.

في بداية عام 2013، على سبيل المزاح ، طرح  مدير أعمالي فكرة للتنافس حول من الذي سيفقد وزنا أكبر . لقد وافقت، ولكن لم اعتقد يوما انني سوف أحقق ذلك الهدف . بدأت برنامجي و كلما فقدت نسبة معينة من الدهون، كان كل شيئ يتشكل تلقائيا . قبل تدارك الأمر، دخلت أول مسابقة كمال الاجسام لتعلم كيفية اظهار الجسم و رؤية نتائج العمل الشاق الذي قمت به.



في البداية ، لم يكن لعاداتي الجديدة في الأكل و التمرين وقع على حياتي الاجتماعية. ما زلت التقي بالأصدقاء و الأحبة لتناول مختلف المأكولات و المشروبات ، التي كانت العنصر الأساسي في نجاحي . وراء الكواليس ، لم  أترك نفسي تقع فريسة الجوع، اضافة على ذلك، كنت أتقيد بعدد السعرات الحرارية اللازمة لاسترداد طاقتي بعد التدريب.

أشعر بسعادة عارمة و أنا أمتلك أفضل جسد مر على حياتي لحد الان . أشعر بالرضى على نفسي و ازدادت ثقتي كثيرا. بودي أن أشكر كل من ساعدني و لو بكلمة طيبة. كما أنني أكن الكثير من التقدير و الاحترام لكل التعليقات التي سمعتها طوال رحلتي . مازلت أسمع التعليقات المشجعة و المجاملات الى اليوم و أخزن كل واحدة منها في صميم ذاكرتي. حبذا لو كان جميع الناس يشجع بعضهم البعض بدل من التثبيط و التعجيز الذي لا فائدة منه.
التقيد ببرنامجي الجديد جعلني أكثر تنظيما و تركيزا في حياتي بصفة عامة. ليس ذلك فحسب، بل أعطاني شعورا قويا بأنني أستطيع فعل أي شيء. أشعر أنه يمكنني قهر أي مشكلة قد تواجهني . تعلمت أنني أقوى مما كنت اعتقد و كل عمل أقوم به سأقطف  ثماره في المستقبل.

كيف حققت هدفي

لقد غيرت عدد السعرات الحرارية المستهدفة الى 2800 سعرة. الحفاظ على مذكرة أدون فيها كل ما أكلت، هذه النقطة كان لها وقع كبير على نجاحي. لقد كنت أكتب أي شيئ يمر عبر فمي . لقد كنت أفقد من رطل الى رطلين في الأسبوع.عندما بدأت سرعة فقدان الوزن تتوقف ، قم بإجراء تغييرات صغيرة على حميتي لحرق الدهون مرة أخرى. كما أخذت صور شهرية و قمت بتسجيل وزني كل مرة .

خلال مرحلة التحول ، مررت بأوقات صعبة ، و كنت أتتوق لأكل كل ما تشتهيه نفسي، و لكنني حاولت أن أشغل نفسي لتحويل تلك الأفكار. كلما تغلبت على تلك الرغبات و الشهوات، زاد تقدمي نحو هدفي و الذي كنت أسير نحوه بخطوات ثابتة.

كانت أهدافي الشخصية هي الوقود التي تحرك جسمي. كن أو لا تكن. عندما بدأت رحلتي ، كنت أعلم أنه يوجد طريق واحد . بالموازاة كنت أقوم بنشر صوري على الشبكات الاجتماعية لتعطيني المزيد من التركيز و الدعم. ساعد هذا الأمر كثيرا على دفعي للقيام بمجهودات أكبر.
اخيرا، أقدم لك فيديو فيني، حيث يبين لك مراحل تغيير جسمه.



كانت هذه واحدة من الاف التجارب الناجحة في كيفية امتلاك جسم صجي، جميل، و متناسق. أتمنى أنك استفدت من تجربة فيني و أن تساعدك هذه التجربة في منحك الدعم و التشجيع اللازمين لمواصلة عملك و تدريباتك. حظ موفق و أتمنى أن أسمع قصة نجاحك أنت أيضا، و في القريب العاجل.

كن أول من يكتب تعليق

أكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني


*